سوريا… طالبتان شقيقتان تخترعان عصا ذكية للمكفوفين

تمكنت طالبتان شقيقتان في سوريا ، فاطمة و ياسمين السماعيل، من اختراع ” عصا ذكية ” للمكفوفين بمواصفات عالية الدقة بدعم ورعاية من السيدة الأولى أسماء الأسد.

وذكر تلفزيون “الخبر” أن الشقيقتان هما طالبتان في كلية الهندسة قسم حاسبات في جامعة تشرين بمحافظة اللاذقية نالتا براءة اختراع على “العصى الذكية” .

وقالت فاطمة أن تبادر الفكرة إليهما جاء رغبة منهما “بتطبيق ما تعلمتاه في الكلية في مادتي التحكم و الحساسات وتوظيفه لخدمة جرحى الجيش العربي السوري ممن لديهم إصابات في العيون”.

وحول مواصفات العصا الذكية فهي تتميز وفقاً للشقيقتان بحمل توجيهات ناطقة و تنبيهات مختلفة لتجنب المخاطر، وتحمي مستخدمها من الوقوع في الحفر و برك الماء كما تؤمن له نزولاً آمناً على الدرج دون مساعدة أحد.

كما تمتاز بإنذار الآخرين لتجنب الاصطدام بالكفيف في حال كان المكان مظلماً من خلال إطلاق إنذار ضوئي مع اهتزاز متقطع لتنبيه الكفيف بمحيطه المظلم، في حال ضياع أو وقوع العصا يستطيع صاحبها معرفة مكانها باستخدام جهاز تحكم عن بعد يحمله بيده.

وبينت فاطمة أنها وأختها ياسمين بدأتا بابتكار العصا منذ بداية العام الماضي وانتهتا منها في نهاية نيسان”، مشيرة إلى أنهما “في البداية صممتا نموذج أول للعصا اقتصر على التنبيهات الصوتية وبعدها نموذج ثان يتميز بالتنبيهات الكلامية “.

وحول المساعدات التي قدمت لهما، أكدت ياسمين أن “السيدة الأولى أسماء الأسد دعمتهما بمبلغ من المال، بالإضافة إلى أنهما ادخرتا المال من المصروف الشخصي لهما”.

ومن المقرر، أن تطرح الشقيقتان عشرة نماذج من “العصا الذكية” كبداية ، ومع الوقت سيتم تزويد الاختراع بميزات جديدة مثل “خريطة ماجلان” الناطقة، التي تخبر الكفيف بمكانه و تمكنه من خلال لوحة “برايل” من كتابة المكان الذي يريده لترشده إليه، و تزويدها بالربط مع شبكة الهواتف النقالة لتحدد مكانه لذويه ، بحسب فاطمة و ياسمين.

يشار إلى أن الهجمات الإرهابية و التفجيرات بالقذائف و المفخخات و المعارك الدامية خلال سنوات الأزمة الثمانية في سوريا ، أدت إلى وقوع مئات الآلاف من الضحايا بين شهداء و جرحى من المدنيين و عناصر الجيش العربي السوري .

قد يعجبك أيضا
يسمح بنسخ مواد الموقع بشرط اضافة رابط الخبر أو ذكر المصدر كونها تحت رخصة المشاع الابداعي