مصر.. تفاصيل مثيرة عن سائق القطار المتهم بحادثة محطة رمسيس

كشف التحقيقات التي أجرتها الجهات المختصة في مصر مع سائق القطار الذي تسبب بحادث المحطة وسقوط العديد من الضحايا عن معلومات جديدة تتعلق بالسائق المتهم الرئيسي بالقضية.

وذكرت وسائل إعلامية، أنه بحسب التحقيقات فإن المتهم علاء فتحي سائق القطار، المتهم الرئيسي في القضية، تم إيقافه قبل 6 أشهر عن العمل لتعاطيه مواد مخدرة.

وكان سائق القطار ظهر خلال حديث تلفزيوني عن الحادث، وعلى وجهه ابتسامة عريضة الأمر الذي أثار غضب المصريين.

وفي هذا السياق ، أدلى خبراء في الطب النفسي بتفاصيل تتعلق بتحليل شخصية السائق، بعد أن ظهر في مقطع الفيديو المأخوذ من اللقاء التلفزيوني.

و رجحت الدكتورة هدي العيسوي أن يكون سائق القطار المتهم يعاني من عدد من المشكلات النفسية منها “الاكتئاب السوداوي” والذي يتسبب في عدم تقدير أرواح الآخرين، واضطراب التوتر ومشاعر الضيق.

من جهته، قال الدكتور جمال فرويز أن شخصية السائق “سيكوباتية” مضادة للمجتمع، فهو مصاب باللامبالاة والسلبية وعدم الاهتمام بتوابع التصرفات”، موضحا أن “تعبيرات الوجه تشير إلى عدم تقديره للمسؤولية وحجم الكارثة الذي تعرضت لها الدولة”، مرجحا أن “يكون السائق قد تعاطى بعض المواد المخدرة حتى يظهر بمثل هذا التبلد الذي ظهر عليه.”

وكان حريق هائل نشب أمس داخل محطة “رمسيس” في مصر، إثر اصطدام أحد جرارات القطارات بالصدادة الحديدية الموجودة على رصيف 6 بعد خروجه عن القضبان، ما أدى إلى وقوع انفجار ضخم وتصاعد النيران و الدخان مسبباً مقتل 20 شخص و إصابة 40 آخرين.

وبناء على حادثة قطار رمسيس قدم وزير النقل هشام عرفات استقالته التي قبلها رئيس الوزراء المصري.

قد يعجبك أيضا
يسمح بنسخ مواد الموقع بشرط اضافة رابط الخبر أو ذكر المصدر كونها تحت رخصة المشاع الابداعي