لأول مرة .. اكتشاف أضرار جديدة لـ التدخين لا تخطر عالبال .

حذرت أبحاث طبية حديثة أن الاستمرار في التدخين يوميا أو لاكثر من 20 سيكارة في اليوم الواحد ، من شأنه أن يتسبب بأضرار بالغة للعين، ويؤثر تحديدا على قدرتها في تمييز الألوان.

وبينت الدراسة بحسب موقع “سكاي نيوز” إلى أن المدمنين على التدخين لا يميزون بين الألوان، مقارنة بغير المدخنين ، كما وجدت أن هناك تغييرات في إدراك المدخنين لألوان مثل الأحمر والأخضر والأزرق والأصفر.

وتوصلت إلى أن التدخـين يتلف الأوعية الدموية في العين، الأمر الذي يسبب في عدم رؤية الألوان، كما أنه يتسبب بـ”الضمور البقعي” الذي قد يقود في النهاية لفقدان البصر.

وتعد هذه الدراسة التي أجرتها جامعة “روتجرز” في نيوجرسي الأمريكية هي الأولى من نوعها التي تربط التدخين بصعوبة إبصار الألوان، في حين اعتبرت أبحاث كثيرة أن التعرض للمواد الكيميائية الموجودة في السجائر مثل كبريتيد الكربون والستايرين، يمكن أن تضر الرؤية.

ويعتبر التدخين من الأسباب التي تؤدي إلى الاصابة بأمراض الفلب و السرطان و الرجفان الأذيني و الضعف الجنسي بحسب دراسات طبية سابقة، كما يحتوي الدّخان على ما يزيد عن أربعة آلاف مادة كيميائيّة، خمسون مادةً منها مُسرطنة و250 مادة معروفة بضررها الصحي.

قد يعجبك أيضا
يسمح بنسخ مواد الموقع بشرط اضافة رابط الخبر أو ذكر المصدر كونها تحت رخصة المشاع الابداعي